إيران تحتجز ناقلة بريطانية !

رصدت مواقع متخصصة ناقلة للمواد الكيماوية

Stena Impero

وترفع العلم البريطاني تجنح باتجاه المياه الإقليمية الإيرانية قبالة جزيرة قشم، ورجحت تلك المواقع أن تكون زوارق تابعة للحرس الثوري قد أجبرت الناقلة على تغيير مسارها المقرر من مرفأ الفجيرة الإماراتي بإتجاه مرفأ الجبيل السعودي.

وزارة الدفاع البريطانية علقت في شكل مقتضب قائلة : نحن نتابع جنوح جنوح الناقلة باتجاه المياه الإقليمية الإيرانية .واضاف الناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية :

نحن نسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات بشأن تقارير عن تحرك ناقلة بريطانية نحو المياه الإيرانية.

الحرس الثوري الايراني عاد وأعلن عن توقيف ناقلة نفطية بريطانية ا في مضيق هرمز لعدم تجاوبها مع الأنظمة المرعية حسب وصفه مضيفاً أنه تم سحبها الى موانئ محافظة هرمزگان.

غارات “مجهولة” على الحشد الشعبي داخل العراق

أعلن الجيش العراقي عن تعرض معسكر “الشهداء” التابع للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين لقصف من طائرة مسيرة “مجهولة” فجر الجمعة، ما أدى الى سقوط إصابات.

الطائرات المجهولة بحسب متابعين قد تكون: إما اميركية أو اسرائيلية، وبحسب تقارير يتمركز حزب الله-العراق في هذا المعسكر.

أهمية الحدث:

هذا هو أول إستهداف صاروخي لمعسكر تابع للحشد الشعبي داخل العراق

الاستهداف يأتي بعد زهاء أسبوعين على قرار الحكومة العراقية ضم الحشد الشعبي للجيش العراقي

عدم تبني أي جهة لهذا الاستهداف يرجح فرضية تدخل اسرائيلي، نظراً لعدم تبني تل أبيب غالبية الغارات التي تشنها في سوريا

يأتي هذا الاستهداف الصاروخي بعد نحو شهر على إعلان البنتاغون شن هجمات سيبرانية ضد مجموعة أهداف إيرانية وحليفة لإيران منها قواعد تابعة لحزب الله العراق

كما يأتي هذا الإستهداف بعد اقل من شهر على كشف الصحافة الاميركية عن أن معسكرات تابعة لحلفاء ايران في العراق شكلت منطلقاً للغارات التي نفذتها طائرات مسيرة ضد انابيب نفط تابعة لشركة أرامكو السعودية في مناطق متعددة داخل المملكة

ما يجب متابعته:

الجهة التي تتبنى هذه الغارة المزدوجة

رد الفعل المحتمل من إيران وحلفائها

رد فعل الحكومة العراقية، وتداعيات هذه الغارة على التوازنات داخل الحكم في العراق

هل هذه غارة منفردة أم إنها بداية لعمليات إستهداف أخرى داخل العراق، خصوصاً وإن تقارير إسرائيلية وأميركية تحدثت عن نشر صواريخ وطائرات مسيرة داخل معسكرات للحشد الشعبي في العراق.

ترامب وإيران: سباق بين التصعيد والتفاوض!

أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترمب أن البحرية الاميركية أسقطت فوق مضيق هرمز طائرة استطلاع إيرانية اقتربت من البارجة الأميركية
يو اس اس بوكسر مسافة ألف ياردة (أقل بقليل من كيلومتر) ولم تستجب للتحذيرات

وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، علّق على إعلان ترامب عن إسقاط البحرية الأمريكية لطائرة بدون طيار “درون” إيرانية ، مؤكداً على عدم وجود معلومات حول هذا الأمر.
نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي صرح من جهته إن بلاده لم تفقد أي طائرة مسيرة، واعتبر أن الولايات المتحدة ربما أسقطت واحدة من طائراتها المسيرة عن طريق الخطأ

إيران تحتجز ناقلة نفط مع طاقمها

خلافاً لبيان الخارجية الإيرانية قبل يومين، عن تعرض ناقلة النفط ريّا لعطل، وأنه تم سحبها للتعامل مع أعطالها، أكد الحرس الثوري الإيراني احتجاز “ناقلة نفط أجنبية” كانت تقوم حسب تعبيره بـ”تهريب المحروقات” في منطقة الخليج، الناقلة بحسب خبراء ترفع علم بنما وعلى تمنحها ١٢ شخص.
ويرجح مراقبون أن هذه الخطوة جاءت ردا على احتجاز سلطات جبل طارق بدعم من بريطانيا لناقلة النفط “غريس1” التي ثبت صلتها بإيران والتي كانت تنقل النفط إلى سوريا في اختراق لعقوبات الاتحاد الأوروبي على النظام السوري.

تحذير من الجزر المحتلّة:

القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، تفقد القوات المنتشرة في الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة، محذراً “من القيام بأي تحرك متهور ضد الشعب الإيراني”؛ مؤكدا أنه “لو حصل أي خطأ في حسابات الأعداء، سنغيّر الاستراتيجية الدفاعية في البلاد إلى الهجومية، وتتحول كافة طاقاتنا هجومية” وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية.

ساحة إشتباكات مفتوحة:
تطورات الايام المنصرمة تُظهر أن مضيق هرمز وجواره تحول الى ما يشبه ساحة اشتباكات ومناوشات مفتوحة، تهدد إمدادات النفط العالمية، ومن شأن تلك التطورات أن تزيد من حدة التوتر في المنطقة، وتسعى الولايات المتحدة مع حلفائها على تشكيل تحالف عسكري لتأمين الملاحة البحرية في مياه الخليج وبمضيق هرمز.

موفد ترامب يلتقي ظريف:
نقل موقع بولتيكو، عن أربعة مسؤولين أمريكيين، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق على مقترح يقضي بالتواصل مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بهدف البدء بمباحثات لتهدئة الأوضاع، وذلك بناء على طلب تقدم به عضو الكونغرس راند بول.

وتمكن بول من اقناع ترامب اثناء عطلة نهاية الأسبوع، حيث طلب منه رسمياً الدخول في مفاوضات دبلوماسية حساسة تهدف إلى الحد من التوترات.

وجاءت الفكرة بسبب تواجد ظريف في نيويورك هذا الأسبوع لحضور اجتماعات الأمم المتحدة وللقاء صحفيين وخبراء، ولذا من المحتمل أن يقوم بول بدور مبعوث سلام من ترامب، الذي يمارس حملة ضغط على إيران في الوقت الحالي، وتواجه تبك الخطوة معارضة من صقور الإدارة على رأسهم مستشار الأمن القومي جون بولتون.

واشنطن وتل أبيب لموسكو: الأسد مقابل إيران في العراق ولبنان !

img_2732

كتب باراك دافيد-القناة ١٣ الاسرائيلية

خلال قمة ثلاثية في القدس الشهر الماضي ، أبلغت الولايات المتحدة وإسرائيل روسيا أن أي اتفاق بشأن مستقبل سوريا يجب أن يشمل انسحابًا عسكريًا إيرانيًا ليس فقط من سوريا ولكن أيضًا من لبنان والعراق ، وذلك حسب ما كشف المسؤولون الأمريكيون المشاركون في المناقشات.

سبب الأهمية:

تشعر إسرائيل وإدارة ترامب بالقلق من أن صفقة مستقبلية في سوريا يمكن أن تفاقم المشكلة الإيرانية في العراق ولبنان.

وكانت الصفقة المحتملة حول سوريا محور المحادثات التي عقدت قبل 3 أسابيع في القدس. وقد انضم إلى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، نظيره الإسرائيلي مائير بن شبات والروسي نيكولاي باتروشيف ، نظرائه من إسرائيل وروسيا ، على التوالي.

الروس من جهتهم سعوا الى اتفاق بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول استقرار نظام بشار الأسد. كما تأمل موسكو في أن تشجع الولايات المتحدة الدول الغربية على المساعدة في تمويل إعادة إعمار سوريا.

ومن المعروف أن روسيا متحالفة مع إيران في سوريا وهي لم تتمكن أو غير راغبة في إجبار القوات الإيرانية على مغادرة سوريا. ويزعم الروس أنهم أبعدوا القوات المدعومة من إيران على بعد 60 ميلاً من الحدود الإسرائيلية ، لكن المسؤولين الإسرائيليين يؤكدون إن الجماعات لا تزال تعمل في المنطقة.

المسؤولون الأمريكيون كشفوا أت بولتن وبن شبات أبلغوا باتروشيف صراحةً أن انسحاب القوات الإيرانية من سوريا كان شرطًا أساسيًا لأي صفقة ، ولكنه غير كافٍ. وأضاف المسؤولون الأميركيون إن أي اتفاق يجب أن يعالج الوجود العسكري الإيراني في لبنان – ولا سيما مصانع الصواريخ الدقيقة التي بنيت لتسليح حزب الله.

كما أبلغت الولايات المتحدة وإسرائيل روسيا أن مثل هذه الصفقة يجب أن تتناول أيضًا الوجود الإيراني في العراق – خاصة عندما يتعلق الأمر بتسليح الميليشيات الشيعية بصواريخ طويلة المدى قادرة على الوصول إلى إسرائيل.

ما يجب مراقبته: بولتون وبن شبات أبلغوا باتروشيف أنه في المرحلة الأولى ، يمكن للروس التركيز على الضغط على الإيرانيين لإخراج جميع أسلحتهم الثقيلة – وخاصة الصواريخ – من سوريا.

وبحسب تصاريح اميركية رسمية :”أوضح بولتون لباتروشيف أن روسيا ، على أي حال ، هي التي تحتاج إلى اتخاذ الخطوة الأولى فيما يتعلق بالوجود الإيراني في أرضيها- وعندها فقط يمكن للولايات المتحدة أن تمنحهم الأشياء التي يريدونها.”

أين تقف الأمور: منحت روسيا إيران الدعم العلني خلال القمة وبعدها.

في الأسبوع الماضي ، أرسل فلاديمير بوتين مبعوثه إلى سوريا ، ألكساندر لافرينتيف ، إلى طهران لطمأنة الإيرانيين وإطلاع مستشار الأمن القومي الإيراني علي شمخاني على نتائج القمة.

ومع ذلك ، يقول المسؤولون الإسرائيليون والأمريكيون إن الإيرانيين قلقون جدًا من أن إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا يمكن أن يبرموا صفقة على سوريا على نفقتهم.

أزمة الفلسطينيين في لبنان : بين حقوق الإنسان وحقوق الأوطان!!

مباشرة وزارة العمل اللبنانية تطبيق القوانين المرعية الإجراء أحدثت ما يشبه الزلزال وفجّرت موجة إعتراضات غالبيتها فلسطينية، مع تضامن مُعلن لشريحة واسعة من اللبنانيين، غالبيتهم من المسلمين، السنّة، وصلت الى حد إصدار فتاوى تُحَرِّم الالتزام بالقوانين..

السؤال البديهي الأول : لماذا لم تعمد الوزارات السابقة إلى تطبيق قوانين العمل اللبنانية على الفلسطينيين؟ وهل من تفاهمات تحت الطاولة أجّلت تطبيقها؟ ومن هم أطرافها؟
وهناك جملة أسئلة يوجب طرحها، علّ الإجابات عليها قد ترسم خارطة طريق لحلول عادلة، تحمي اليد العاملة اللبنانية في ظل أشرس أعنف إقتصادية ومالية يعيشها لبنان منذ عقود، وتؤمن متطلبات وحقوق لاجئين فلسطينيين، أُجبروا على ترك أراضيهم منذ عقود طويلة أيضاً.

لبنان الغارق في النزوح:
يغرق لبنان في موجات من النزوح القسري، بدأت عام ١٩٤٨ و١٩٦٧ مع الفلسطينيين، وتوجت إعتباراً من العام ٢٠١٣ مع نزوح مئات الآلاف من السوريين هرباً من الحرب في سوريا، وبات هذا البلد الصغير جغرافياً (نحو عشرة آلاف كيلومتر مربع)، يستوعب نسبة تتخطى ثلث مواطنيه، من النازحين وغالبيتهم الساحقة يفتقرون الى ابسط مقومات العيش الكريم، في حين تتخطى نسبة البطالة المقنعة ثلث اللبنانيين، فعمد عدد كبير منهم الى البحث عن فرص عمل خارج لبنان، وتشير الأرقام أن “نزيف” الهجرة متواصل ما بات يُهدد هوية لبنان وتوازناته الديمغرافية الدقيقة.

من هنا يمكن فهم جانب من التداعيات التي أحدثها قرار وزير العمل كميل ابو سليمان في المباشرة بتطبيق قانون العمل على كافة العمالة “الأجنبية” السوريين والفلسطينيين تحديداً.

لقد عاش لبنان منذ العام ١٩٧٥ حرباً إمتدت ل ١٥ عاماً، إنتهت بسيطرة النفوذ السوري، الذي فرض التساهل والتراخي في تطبيق القوانين على العمال السوريين، وسجلت بعض المحاولات لقوننة العمالة الفلسطينية، لكنها لم تجد خواتيمها المفترضة لتداخل عوامل داخلية وإقليمية وحتى دولية، جمّدت الواقع، ومددت مفاعيله. كما ساهمت تلك الوصاية في ترك السلاح الفلسطيني داخل المخيمات على أنواعها، علماً أن هذا السلاح شكل السبب المباشر لإندلاع الصراع المسلح في لبنان في ١٣ نيسان-أبريل عام ١٩٧٥، كما تم تجميد تطبيق مقررات طاولة الحوار ٢٠٠٦ والقاضية بنزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات (الناعمة، قوسايا..) وتنظيم السلاح داخلها، ما يعكس إنقساماً لبنانياً في التعاطي مع هذا الملف.

صفقة القرن..والتوطين

من التعديلات الدستورية التي أقرها إتفاق الطائف عام ١٩٨٩، بند واضح ينص على رفض توطين الفلسطينيين اللاجئين في لبنان، هذا التوطين الذي عاد ليُطل برأسه مع مباشرة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في التسويق ل “صفقة القرن”، وقد رافقها الكثير من المواقف والتحليلات، بأنها ستفرض التوطين كأمر واقع، علماً أن الشق السياسي المفترض أن يرافقها، لم تتضح معالمه بعد، ولكنه على الأرجح سيعكس موازين القوى على أرض الواقع.
من هنا يتصادم خطابان في لبنان:
الأول يسعى للجمع بين صفقة القرن وتدابير وزارة العمل اللبنانية من ناحية التوقيت والمفاعيل، ليسوق أنها المدخل للتوطين.!
الثاني يستند على منطق معاكس ليؤكد أن المدخل للتوطين هو في تطبيع الوجود الفلسطيني وشرعنته بدءاً من سوق العمل.

سوق العمل:
لإخراج هذا الملف من المزايدات السياسية والشعبوية، دعا إختصاصيون إلى دراسة سوق العمل اللبنانية بدقة، ومعرفة إحتياجاتها، وقدرات العمالة الفلسطينية، من أجل الخروج بقوانين عملانية، تحمي اليد العاملة اللبنانية في وطنها من جهة، وتسمح للضيوف الفلسطينيين بالعيش حياة كريمة، ريثما يتم إيجاد حل لوضعهم “الشاذ” والمستمر منذ أكثر من نصف قرن.وهنا تختلف الأرقام بين من يشير الى وجود مابين ثلاثمئة وثلاثمئة وخمسين ألفاً وبين من يؤكد أن إجمالي عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان لا يتخطى المئة وثمانين ألفاً، نظرا لتجنيس او هجرة عدد كبير منهم على مرّ السنوات.

مسؤولية فلسطينية:
وهنا لا بد من التذكير أن هناك مسؤولية فلسطينية، تجاه هذه القضية، خصوصاً وأن الانقسامات الفلسطينية-الفلسطينية، ساهمت دون شك في إضعاف الموقف التفاوضي بشكل عام، وأضرت بعلاقات السلطة الإقليمية والدولية. ما يُنذر بالمزيد من التجاهل لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين، ولتعبئة هذا الفراغ لامفرّ من مساهمة رجال أعمال وأثرياء فلسطينيين في تخفيف معاناة شعبهم في المخيمات، والتشبث بحق العودة.

لبنان المنقسم:

قد يكون تموز-يوليو ٢٠١٩ مغايرا لنيسان-ابريل ١٩٧٥ في الكثير من التفاصيل وموازين القوى، ولكن لا مفرّ من التوقف عند الإنقسامات الحادة التي يعيشها لبنان عند كل مفصل أو قرار، وإن كانت تبدوالأمور ممسوكة سياسياً وعند أصحاب القرار، لكنها تُظهر دوماً، أن الشعوب، أو المجتمعات اللبنانية، في حاجة الى حوار أعمق وأكثر صراحة في ما بينها، إذا كان لديها النيّة والعزم في تفكيك حقول الألغام الداخلية، وما أكثرها!!

“منازلة” مخفر الدامور..بين فدرالية العشائر والدولة المدنية !

إشكال عائلي، على حضانة أطفال، يحدث في أيّ عائلة أو بلد، ممكن أن تتخلله بعض التشنجات، نظراً لتعلق كل من الأم والأب، وأهلهما، بالأولاد، ولكن فور تدخل السلطات، يتم تهدئة الخواطر، والإحتكام الى القوانين المرعية الإجراء، والتي تكون عادة لمصلحة الطفل أولاً، والمتمثلة بحضانة الأم له، مع تخصيص أوقات دورية لحضانة الأب . وطبعاً اذا لجأ أحد الأهل الى أي من أنواع العنف، تتم محاسبته بشكل رادع كي لا يُكرّر فعلته.

ولكنّ في مجتمعاتنا، تلك الإشكالات العائلية، قد تتخذ مناحٍ متعددة، نظراً لتداخل عوامل عدة:
– القوانين مرعية الإجراء تختلف بحسب إختلاف المذاهب وحتى المناطق.
– العشائرية قد تلعب دورها إن في ايجاد تسوية مناسبة أو في تسعير هذا الخلاف الذي يتخطى العائلة الصغيرة، ويتحول الى منازلة بين عائلتين، وعشيرتين.
– النقص في أجهزة الدولة لمتخصصين في علم النفس الأُسري، أو متخصصين لديهم المقدرة لاستيعاب ومتابعة أطراف الإشكال.
– “النظرة النسبية” لهيبة الدولة، وإداراتها، وحرمة مخافرها، وهنا نتوقف عند تداعيات موقعةمخفر الدامور“. !

تختلف الروايات، وتسريب البرقيات، حول حقيقة التفاصيل المرافقة لدخول نائب حزب الله نواف الموسوي و”رفقته المسلحة” الى مخفر الدامور، المرجع الذي إختارته كريمة النائب الموسوي، لردع زوجها، بعد تصويرها ونشرها لمشاهد بدا فيها عنيفاً تجاهها، ولكن يبدو أن الأمور إتخذت مناحٍ متعددة، من الفعل ورد الفعل، إختلطت فيها الأبوة، والعشائرية، والثأر وممارسة النفوذ، والسلاح، وهيبة الدولة ..


فتصدرت “موقعة مخفر الدامور” إهتمام الرأي العام ووسائل التواصل الاجتماعي، وإنقسم الرأي العام، كالعادة، بين داعٍ لمعاقبة من أقدم على إقتحام مخفر لقوى الأمن الداخلي وممارسة العنف على خصمه داخله، وربما على عناصر المخفر، وبين متضامن مع النائب-الأب الذي طغت مشاعر الأبوة عليه، وقادته عاطفته وغريزته لحماية إبنته وأحفاده، من خلال السعي لردع “صهره-المعتدي”…

وكالعادة ننقاد خلف مشاعرنا وغرائزنا وإنتماءنا السياسي و الطائفي والمذهبي والمناطقي، والإجتماعي-الثقافي، كي نختار هذا الموقف او ذاك، أو ننحاز لهذا الفريق او ذاك، في بلد مسيّس بإمتياز، ومتاريسه جاهزة للتراشق وتركيب النكات، والتمريك..


وربما كلنا ننسى أو نتناسى، أن في هذه المنازلة، كما في أي منازلة أخرى هناك القانون والإنتظام العام، أو ما نتعارف على تسميته “الدولة“، وهي الطرف الأساسي، وصاحبة القرار-الفصل المُفترض، فالنزاع لم يعد بين كريمة النائب نواف الموسوي وزوجها حسن المقداد إبن الشيخ محمد توفيق المقداد مسؤول مكتب الوكيل الشرعي العام للولي الفقيه علي الخامنئي،
فبمجرد لجوء وإحتكام أحد أطراف النزاع، الى مخفر قوى الأمن الداخلي، وهذه خطوة ملفتة وجيدة وفيها ثقة بالدولة وأجهزتها، خصوصاً وأن أطراف النزاع هم من عوائل قياديين في حزب الله، إلّا أنّ ما تخللته تلك المنازلة، هزّ هيبة الدولة، متمثلة بمخفر الدامور، وزرع أكثر من علامة إستفهام، في أبناء منطقة الدامور وجوارها أولاً، وفي عموم الوطن وكل من وصلته تفاصيل المنازلة، فعدم تحديث القوانين ليس ولن يكون مبرر لما حصل، ولا مشاعر الأبوة، ولا التضامن مع أي ضعيف أو مستضعف.


في بلد متعدد كلبنان، إمّا نظام مجتمعي فدرالي تحكمه العشائر والعشائرية.. أو وحده قانون مدني عصري، ودولة قادرة مقتدرة، كفيل بحماية وتطمين كافة شرائحها: حقوقهم، مصالحهم، ومصلحة الإنتظام العام !

“مخاض ساخن” يجمع صفقة القرن والحل النهائي في سوريا!؟

فيما تدور معارك عنيفة منذ أسابيع، تشهد كرّ وفرّ، ودموية عالية، في أرياف أدلب وحماه، بين وحدات النظام السوري المدعمة بغطاء جوي روسي، والفصائل المسلحة المعارضة التي تم سحبها من كل أنحاء سوريا، إلى إدلب، واصلت تركيا من جهتها حشد وحدات عسكرية مدرعة، وقوات خاصة، في المناطق المتاخمة لحدودها وعينها على الأكراد، دخلت إسرائيل على الخط، عبر تصاريح وتسريبات صحافية، ذكرت بأن هناك خطط اسرائيلية أميركية وتدريبات جوية مشتركة، ضد ايران وأذرعها في سوريا والعراق.

البوكمال مركز قيادة إيراني:

وفي هذا الإطار موقع ديبكا الاسرائيلي كشف أن إيران أقامت مركز قيادة في مدينة البوكمال السورية قرب الحدود مع العراق، من أجل شن هجمات على القوات الأمريكية في سوريا، وعلى أهداف في “إسرائيل”. وأضاف أن المعلومات الواردة من البوكمال تفيد بأن إيران أنشأت معسكرات تدريب خاصة للقوات الموالية لها من أجل تنفيذ الهجمات، ووفرت لها الأسلحة المناسبة.

توتر غزة:

تبدو جبهة قطاع غزة الأكثر سخونة نظراً لتنامي إحتمالات إندلاع مواجهة واسعة، وتم قبل نصف ساعة رفع حال التأهب من قبل الفصائل داخل غزة ووحدات الجيش الاسرائيلي حواليها بعد إطلاق النار الاسرائيلي أدى الى مقتل كادر في القسام هو محمود الأدهم
وهدد الجهاد الإسلامي في بيان : الاحتلال بالرد بقوة على جريمة إغتيال أحد المقاومين اليوم في غزة .

وذكرت صحيفة معاريف أن إمكانية التصعيد عالية حتى بعد بيان الجيش بأن استهداف الناشط في حماس وقتله كان عن طريق الخطأ .

نتانياهو يفضل الهدوء..ولكن :
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو صرح أنه يُفضِّل عودة الهدوء في غزة ولكنه إستطرد أنه يُعَد كما يقول لعملية “واسعة ومدهشة”.. والواضح بحسب مراقبين أن الخيار العسكري هو ما تبقى لنتانياهو في الأسابيع المقبلة، قبيل الانتخابات منتصف أيلول فوضعه السياسي لا يضمن عودته الى رئاسة الوزراء، وتحالفات منافسيه تزداد وتشكل خطورة على مصيره السياسي وجاري فتح ملفات عديدة ضده فيها شبهات فساد وأحدثها ما كشفت عنه القناة العبرية الـ11 ومفاده بأن نتنياهو ومقربين منه متورطون في قضية تتعلق بمصالح شخصية مع شركة مكسيكية لحفر المناجم في صحراء النقب.

وذكرت القناة أن الشرطة فتحت تحقيقًا في الأمر و تم جمع معلومات من داخل إسرائيل ومن خارجها ولكن -وحسب جهات قضائية مختصة- تم تجميد التحقيق لعدم توافر أدلة كافية.
ومن متاعب نتنياهو الداخلية ما كشفته صحيفة “هآرتس” عن بلاغات من وزارتي الخارجية والأمن الإسرائيليتين، لـ جميع السفارات والممثليات الإسرائيلية في الخارج، بأنها أوقفت تنظيم لسفريات رئيس الوزراء إلى الخارج بصورة فورية وحتى إشعار آخر.
وأوضحت “هآرتس” أن رئيسي اللجنتين أكدا أن القرار بشأن هذه الخطوة اتخذ بالتعاون مع نقابة العمال العامة “الهستدروت”، وأن هذه الخطوة غير المألوفة تأتي بعد أشهر عدة من نزاع عمل، إثر وصول المحادثات مع وزارة المالية والخارجية، وتتعلق بمصاريف ضيافة نتنياهو.
وأضافت “هآرتس” أن تقليص ميزانية سفريات نتنياهو أدى إلى تجميد تسديد اشتراكات عضوية إسرائيل في حوالي 20 منظمة دولية، وتجميد دفعات إلزامية لمجلس أوروبا والاتحاد من أجل البحر المتوسط وغيرها، وتراكمت ديون على إسرائيل تجاه هذه المؤسسات.

أزمات نتنياهو:

هل تُعزز أزمات نتنياهو جنوحه للخيار العسكري، وبما أن حسابات أي استهداف لإيران تتخطى حساباته، فهل من يُخطط لضرب التواجد الإيراني في سوريا بموازاة إجتياح بري في غزة بهدف :
تحضير الأرضية للتسوية السياسية في سوريا
إنهاء ملف حماس في غزة عن طريق عملية عسكرية واسعة وشاملة .
اغتيال سياسي ل “أبو مازن” عن طريق الضغط الأمريكي – الإسرائيلي لتمرير أولي لصفقة القرن بوجوده وتحميله المسؤولية عن ذلك .
مرور صفقة القرن يُكسب اسرائيل المزيد من التطبيع في المنطقة .
أي تحرك عسكري إسرائيلي قادم سيكون بضوء أخضر أمريكي او حتى بالتنسيق المباشر معه، وقد يؤدي إلى عملية واسعة، غير مسبوقة في ، قوتها ، سُرعتها، وغياب اي غطاء إقليمي- أوروبي-روسي عن الفصائل الفلسطينية .

البنتاغون: زوارق إيرانية تحاول إحتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

أعلن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أن 5 زوارق يعتقد أنها إيرانية اقتربت من ناقلة نفط بريطانية أمس الأربعاء في مضيق هرمز.
وأوضح المسؤول الأميركي أن الزوارق الإيرانية كانت طلبت من ناقلة النفط “بريتش هيرتيج” التوقف في المياه الإيرانية، لكنها انسحبت بعد أن تلقت تحذيرا من سفينة حربية بريطانية هي HMS Montrose .
ونقلت شبكات تلفزة اميركية عن المسؤول في البنتاغون أن محاولة إحتحاز الناقلة البريطانية تمت في في حين خروجها من مضيق هرمز مشيراً أن طائرة تجسس اميركية صورت الحادثة .

. المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بيل أوربان وفي معرض تعليقه لوكالة “سبوتنيك” على ما تداولته وسائل الإعلام بشأن اعتراض زوارق إيرانية لناقلة بريطانية من العبور في مضيق هرمز أمس الأربعاء قال : إن “التهديدات التي تواجه حرية النقل الدولي تتطلب حلاً دوليًا، كون الاقتصاد العالمي يعتمد على التدفق الحر للتجارة، وجميع الدول ملزمة بحماية والحفاظ على هذا الأساس لتحقيق الرخاء العالمي”.

وكانت البحرية البريطانية قد بدأت بمرافقة ناقلات النفط البريطانية في مياه الخليج إثر تهديد طهران بإحتجاز ناقلة بريطانية رداً على إحتحاز البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق الأسبوع المنصرم بذريعة خرقها قانون العقوبات المفروض على سوريا، حيث كانت الناقلة المحملة بالنفط الإيراني تعتزم التوجه الى مناطق نفوذ النظام على الساحل السوري بحسب ما ذكرت لندن.